Film Review: Urbanized
Urban Crossroads #125

This article is also available in Arabic
يمكن قراءة هذا المقال أيضاً باللغة العربية

 

I finally got the chance to see the documentary film Urbanized by filmmaker Gary Hustwit. The film is about contemporary cities around the world, rich and poor; big and small. It eloquently explains what cities – where over half the world’s population lives – are about, and it examines the challenges and opportunities people face in trying to make cities safer, more sanitary, more accessible to pedestrians and public transportation users, and generally more livable.

This is a film that anyone who in any way is interested in cities should see. It sheds light on various innovative and forward-looking developments currently affecting cities in a clear, concise, and engaging manner. It also interviews a number of remarkable people from all walks of life who have contributed to improving urban life.

One of the first cities that the movie presents is the megapolis of Mumbai. This city faces the crushing challenges of accommodating the millions of migrants from the countryside who live in its slums, where even the most basic of services such as running water and sewage collection and disposal are not available. The ubiquity of slums of course is not unique to Mumbai considering that a third of urban dwellers in the world live in them. The film interviews Indian urban advocate Sheela Patel, who eloquently articulates the difficulties and suffering of slum life. She points out, for example, that current Mumbai city standards shockingly consider an area to be adequately served by sanitation services if 50 inhabitants (or 10 families) are served by a single toilet seat. She adds that even this standard is not met since every 600 people in the city currently are served by a single toilet seat.

One of the more memorable parts of the film deals with the Columbian capital Bogota. The film interviews its impressive former mayor, Enrique Penalosa. He states that one of the main reasons behind congestion in cities is that car owners consider parking an inalienable right. They therefore believe that they have the right to drive everywhere and park everywhere. He sarcastically points out that the constitutions of many countries may refer to people’s right to work, education, or health care, but never to parking. In contrast, he considers the ability of all the city’s residents to move around it a basic right, and also an example of democracy at work. Based on this thinking, he led the development of Bogota’s Bus Rapid Transit (BRT) system, the TransMilenio, and also built extensive cycling and pedestrian paths that serve much of the city, both its rich and poor sections.

Penalosa emphasizes that a bus carrying 100 people should have 100 times as much right to the city’s streets as a car carrying one person. Bogota’s TransMilenio bus system puts this concept into action, as it uses dedicated bus lanes on which other vehicles are not allowed. It has emerged as a world-renowned model for public transportation. Also, the cycling paths that Penalosa created throughout the city are an expression of his belief that a person who owns a $30 bike should have as much access to the city as one who owns a $30,000 car. A memorable part of the film shows Penalosa riding his bike along one of the city’s bike lanes and pointing to an unpaved mud-covered street next to the lane. He states that his priority was to build lanes for pedestrians and cyclists, but not for cars. Paving streets that serve cars can wait.

The film also shows us one of the world’s richest and most successful cities: the Danish capital Copenhagen. It interviews the famed Danish urbanist Jan Gehl. Gehl has played an important role over the past half a century in making Copenhagen the impressive city it is today (Gehl also carried out some work in Amman, and carried out the conceptual design for the pedestrianization of the city’s Wakalat Street). Listening to Gehl talk about cities is a delight. He mentions that we can best assess a city not by observing how people move in it, but how people stop in it, whether to sit down and relax, to listen to a street musician, or to watch a street show. It is in such cities that people feel at home.

Gehl adds that we are able to comfortably perceive details about people and objects up to a distance of 100 meters, but not beyond that. That is why many of the world’s most successful historical pubic urban spaces are 100 by 100 meters in area or less. He also proudly mentions that more people use their bikes to move around Copenhagen than any other city in the world. About 40% of the city’s commutes to and from work are made using bicycles.

This is just a small sample of the cities that the film visits and explains. It also presents stories of challenges and accomplishments in cities as diverse as New York, Detroit, New Orleans, Brasilia, Rio de Janeiro, Santiago, Stuttgart, Cape Town, and Beijing. It presents city officials, architects, urban planners, and activists who have come together to improve their cities. In doing so, they have bravely and imaginatively faced a wide set of serious urban problems including poverty, inadequate infrastructure, corruption, crime, as well as socially and economically insensitive real-estate development projects.

As I viewed the film, I of course couldn’t but think of how the film relates to Amman. Amman unfortunately seems disconnected from the rich discussions, activities, and efforts taking place all over the world to improve the quality of urban life. While Amman may not suffer from the crushing challenges affecting a megapolis such as Mumbai, it is falling behind in terms of the quality of life it offers its inhabitants. In Amman, garbage collection services have been deteriorating; traffic congestion and the rude and aggressive driving that come with it continue to increase year after year; urban sprawl remains unchecked; pedestrians are completely marginalized; and the city still does not have a public transportation system that minimally meets the needs of its residents.

The few efforts at urban improvement carried out in Amman over the past few years have had limited or no success. Jan Gehl’s work in the city only produced one pedestrian street of a few hundred meters. Worse yet, a number of the store owners along it have been viciously fighting its pedestrianization since its completion over six years ago, and have been pressuring the municipality to convert it back into a street for cars. Their priority is for their customers to be able to park immediately in front of their stores. Pedestrians have no place in their thinking. Also, Amman’s Bus Rapid Transit project was put on hold for over a year ago. The short stretches of dedicated bus lanes that have been completed for this project remain unused, a sad reminder of what could have been accomplished. This project would have positively revolutionized transportation in the city, and would have finally provided the people of Amman with the public transportation system they need and deserve. The full story as to why this important project has been halted has yet to be told. Those responsible for stopping it will not be remembered kindly.

Considering where Amman is today, every person in the city should see Urbanized. It gives insightful ideas about what should be done and what has been done to make cities better places for all. It also demonstrates that urban problems are solvable and that all cities can be improved.

 

Mohammad al-Asad
July 7, 2012

عن المدن وتحدياتها – مراجعة فيلم

سنحت لي الفرصة قبل فترة وجيزة أن أرى فيلم “Urbanized” للمنتج الأمريكي غاري هَسْتوِت. إن موضوع الفيلم هو مدن العالم المعاصرة – الغنية والفقيرة، والكبيرة والصغيرة منها – حيث يعيش أكثر من نصف سكان العالم. ويفسر الفيلم بوضوح وبإتقان مكونات المدينة، ويتطرق إلى التحديات والفرص التي يواجهها أولئك الذين يعملون على جعل مدن العالم أماكن آمنة وصحية يسهل التنقل فيها وإجمالاً يحب سكانها التواجد فيها.

هذا فيلمٌ يجب على كل من لديه أي اهتمام بالمدينة أن يراه. إنه يبين لنا بشكل واضح ودقيق ومشوّق التطورات الخلاقة المختلفة التي تؤثر اليوم على المدن. ويجري الفيلم مقابلات مع عدد من الأشخاص المميزين من خلفيات مختلفة جميعهم ساهموا في جعل المدن أماكن أفضل للسكن.

من أول المدن التي يقدمها الفيلم مدينة بومباي الضخمة. تواجه هذه المدينة الهندية تحديات صعبة للغاية في التعامل مع ملايين المهاجرين الذين ينتقلون إليها باستمرار من الريف ليسكنوا في عشوائياتها التي تفتقر إلى الخدمات الأساسية المتعلقة بتوفير المياه وشبكات الصرف الصحي. وتظهر في الفيلم الناشطة الهندية شيلا باتل التي تفسر هذه التحديات بقوة ووضوح مشيرة إلى أن المسؤولين عن بومباي يعتبرون المنطقة التي تحتوي على مرحاض واحد لكل خمسين شخصاً (أي عشر عائلات) مخدومة بشكل لائق من ناحية الخدمات الصحية. وتضيف أنه بالرغم من أن هذا الرقم غير مقبول إطلاقاً، إلا أن الواقع أسوأ من ذلك بكثير إذ أن كل 600 شخصاً من سكان بومباي لا يخدمهم سوى مرحاض واحد. وللأسف فإن ثلث سكان المدن في العالم يعيشون في العشوائيات.

يتطرق الفيلم أيضاً إلى مدينة بوغوتا عاصمة كولومبيا في جنوب أمريكا. ويتضمن الفيلم مقابلة مع رئيس بلدية بوغوتا السابق والمميز إنريك بنالوزا. يقول بنالوزا أن العديد من مشاكل المدينة تعود إلى أن أصحاب السيارات يعتبرون توفّرالمواقف لسياراتهم حقاً أساسياً، ولذلك يؤمنون أنه لديهم الحق في قيادة سياراتهم واصطفافها أينما يحلو لهم. ويضيف بتهكّم أن دساتير عدد من البلدان قد تضمن لمواطنيها حقوقاً بخصوص التعليم والصحة والعمل، ولكن لا تشير أبدا إلى حق الحصول على مواقف لسياراتهم. وبعكس ذلك، يعتبر بنالوزا قدرة جميع سكان المدينة على التنقل فيها حقاً أساسياً، بل ومثالاً على الممارسة الديمقراطية. وبناءً على ذلك، قامت بلدية بوغوتا تحت قيادة بنالوزا بتأسيس نظام الترانزميلنيو للباصات السريعة، وأيضاً قامت البلدية بإنشاء ممرات مخصصة للدراجات الهوائية والمشاة تخدم أجزاءً كبيرة من المدينة، الفقيرة منها والغنية.

ويشير بنالوزا إلى أن الباص الذي يتسع لمئة راكب يجب أن يكون له حق في استخدام الشارع يساوي مئة مرة حق السيارة التي لا يستخدمها سوى سائقها. إن نظام الترانزميلنيو يطبق هذا المبدأ إذ يعتمد على تخصيص مسارات في الطرق فقط للباصات، وأصبح هذا مثالاً يحتدى به في العديد من أنحاء العالم. كذلك فإن الممرات المخصصة للدراجات الهوائية في بوغوتا هي تعبير عن مبدأ آخر مشابه يؤمن به بنالوزا وهو أن من يمتلك دراجة هوائية ثمنها 30 دولار له نفس الحق في التنقل في المدينة مثل الشخص الذي يمتلك سيارة ثمنها 30000 دولار. ولن ينسى أي شخص رأى الفيلم المشهد الذي يصور بنالوزا وهو يقود دراجته الهوائية في أحد الممرات المخصصة لذلك في بوغوتا وبجانبه شارع سيارات غير معبّد ومغطى بالوحل. ويشير بنالوزا إلى أن أولوياته تركزت على بناء الممرات للمشاة والدراجات الهواية وليس شوارع السيارات، فهذه الشوارع يمكن أن تعبّد عندما تتوفر الموارد المادية اللازمة لها.

ويتطرق الفيلم لواحدة من أغنى وأنجح مدن العالم، وهي العاصمة الدنماركية كوبنهاجن. ويتضمن مقابلة مع خبير المدن العالمي يان غِل. إن لغِل فضل كبير خلال نصف القرن الماضي على تطور كوبنهاجن لتصبح المدينة كما هي اليوم (كذلك فإن غِل كان قد قام ببعض الأعمال في عمان، ووضع التصميم الأولي لتحويل شارع الوكالات إلى شارع للمشاة). إن الاستماع لغِل وهو يتكلم عن المدن تجربة ممتعة. يقول غِل أنه يمكننا تقييم المدن بمراقبة كيفية توقف المشاة فيها أكثر من مراقبة حركتهم فيها. لذلك فإن المدينة الناجحة هي المدينة التي يجلس الناس ويستريحون في أماكنها العامة، ويستمعون لعازف موسيقى يعزف على الرصيف، أو يشاهدون ممثلاً أو مهرجاً بقوم بعرض في ساحات المدينة العامة. إن مثل هذه المدن هي مدن يحس سكانها بالراحة فيها ويودون التواجد في أماكنها العامة.

ويضيف غِل أن الإنسان يستطيع تمييز تفاصيل الوجوه والأشكال لمسافة تصل إلى مئة متر، وليس أكثر من ذلك. ولذلك فإن الفراغات والساحات الحضرية الأكثر نجاحاً هي تلك التي لا تتجاوز مقاييسها المئة في مئة متر. ويذكر غِل بافتخار أن كوبنهاجن هي مدينة يستعمل سكانها الدراجات الهوائية للتنقل أكثر من أي مدينة أخرى في العالم، إذ أن حوالي 40% من الرحلات التي يقوم بها سكان المدينة من وإلى أماكن عملهم تتم على الدراجات الهوائية.

هذه فقط عينة صغيرة من المدن التي يزورها الفيلم ويعرّفنا بها، إذ يروي الفيلم أيضاً قصصاً قيّمة عن مدن متنوعة تتضمن نيويورك وديترويت ونيو أورلينز وبرازيليا وريو دي جانيرو وسانتياغو وشتتغارت وكايب تاون وبكين. ويقدم الفيلم مسؤولي بلديات ومعماريين ومخططين وناشطين جميعهم قاموا بجهود قيمة لتحسين مدنهم، وحاربوا بجرءة وإبداع العديد من التحديات التي تواجه المدن بما فيها أنظمة البنية التحتية الضعيفة والفقر والفساد والجريمة ومشاريع مطوري العقارات الذين لا يأبهون للنتائج السلبية لهذه المشاريع على حياة المدينة الإجتماعية والإقتصادية.

لم يسعني وأنا أتابع الفيلم إلا أن إفكر بعلاقة ما يحدث في هذه المدن المتعددة بعمان. وللأسف يبدو أن عمان بعيدة هذه الأيام عن الأفكار والنشاطات والجهود المنتشرة حول العالم بهدف تحسين مستوى الحياة الحضرية. فبينما قد لا تعاني عمان من التحديات الجسيمة التي تعاني منها مدن العالم الضخمة مثل بومباي، إلا أن نوعية الحياة الحضرية في عمان في تراجع مستمر. إن خدمات إدارة النفايات تزداد سوءاّ، ومشاكل الاكتظاظ المروري تتفاقم سنة بعد سنة ويزداد معها الهجومية وانعدام الأخلاق في قيادة السيارات. والزحف العمراني غير المنظم يستمر ليدمر أراضي الأردن الزراعية محدودة المساحة. ولا تزال عمان تفتقر إلى نظام نقل عام يلبي حاجات سكانها الأساسية في التنقل. أما المشاة، فإنهم مهمشون كلياً في المدينة.

إن الجهود المحدودة التي بذلت في السنوات القليلة الماضية لتحسين مستوى الحياة الحضرية في عمان قد واجهت العديد من المشاكل. لذلك فإن عمل يان غِل في عمان لم ينتج عنه سوى شارع واحد للمشاة طوله فقط بضع مئات من الأمتار. والأسوأ من ذلك أنه منذ الإنتهاء من مشروع الشارع قبل عدة سنوات والعديد من التجار الذين يملكون محلات تحده يقاومونه بشراسة ويضغطون على أمانة عمان أن تعيده إلى شارع تمر وتصطف فيه السيارات. إن أولوياتهم تتركز على أن يستطيع زبائنهم أن يصطفوا بسياراتهم أمام المحلات. أما المشاة فلا مكان لهم أبداً في تفكير هؤلاء التجار. كذلك فإن مشروع خط الباصات السريعة في عمان كان تم تجميده قبل أكثر من سنة. ولا تزال المسارات القليلة التي بنيت خصيصاً لهذه الباصات غير مستعملة لتذكرنا بما لم يتم إنجازه. إن هذا المشروع كان سيرفع مستوى النقل العام في عمان وكان سيوفر لسكان المدينة نظام النقل العام الذي يحتاجونه ويستحقونه. إن القصة الكاملة وراء تجميد هذا المشروع لا تزال غير معروفة لنا بكامل تفاصيلها، وأشك أن يشعر سكان عمان بأي امتنان أو شكر لهؤلاء المسؤولين عن تجميده.

بسبب وضع عمان الحضري الحالي يجب على أكبر عدد ممكن من سكان المدينة أن يروا هذا الفيلم. إن الفيلم يعطي أفكاراً مستنيرة عما يمكن أن يتم وعما تم لجعل المدن أماكن أفضل للحياة. ويوضح الفيلم أنه يمكن حل المشاكل المختلفة التي تعاني منها المدن وأنه يمكن تحسين أي مدينة مهما كانت التحديات التي تواجهها.

محمد الأسد
7 تموز 2012

                                                                                                                    Top