Planning for Change
Moustadam #8

 

This article is also available in Arabic
يمكن قراءة هذا المقال أيضاً باللغة العربية

 

Transforming communities is difficult. Old habits after all are hard to change. Setting up goals is one thing, but implementing them is another.

Planning for sustainable communities cannot succeed without the deliberate participation of affected communities. A strong and cooperative bottom-up grassroots model can effectively engage communities and eventually push local authorities to develop plans and visions based on the will of the community. Change can start through a simple conversation between community members that leads to the growth of an idea, which in turn leads to action.

Communities all over the world, whether small or large, are struggling with various ongoing economic and environmental challenges. Malnutrition, rising debt rates, climate change, and the high dependency on fossil fuels are just a few of them. Sustainability practices offer solutions that allow communities to adapt to challenges and to recover from setbacks. Communities that are able to do so are ones that show high levels of resiliency. It all begins with an idea that influences the community to change towards sustainability. The question, however, is how can a single idea reach the public and affect it? I have come across two approaches. One is a direct approach that depends on building a conversation between community members about sustainability. The other is an indirect approach that depends on behavioral science.

In the city of Totnes in the United Kingdom, environmental activist and author Rob Hopkins has worked on infusing communities with sustainability ideas through lectures and conversations with concerned citizens. He then started implementing small projects with community members that have included creating community vegetable gardens, introducing the Totnes Pound, which serves as a voucher supporting local products, and advocating alternative transit modes. This grew to become a worldwide movement that continues to motivate communities to change their daily practices and become more sustainable and adaptable to environmental and economic crises. Transition Town Totnes (TTT) was established in 2006, but since then has built a network of 1800 initiatives and has engaged thousands of community champions in 43 countries around the world through The Transition Network, a charitable organization that emerged out of TTT. The Transition Network has been working to inspire, encourage, connect, support, and train communities as they self-organize around the Transition model, which involves creating initiatives that build resilience and reduce CO2 emissions. Today, The Transition Network provides guidelines and examples of how proactive communities can initiate sustainable projects dealing with food, education, transportation, building, local governance, and energy.

The concept of Transition that has emerged out of the Transition Network is ongoing and is achieving its goals. It is putting intelligent and practical solutions out into the community to make change a possibility through conversations as well as different and diverse community initiatives that are documented on its website. Its activities have proved to be highly inspiring and motivating for other communities, leading to building capacities and expanding awareness and knowledge. Here in Vancouver, Transition Network inspired a group of people to create Village Vancouver, which has several initiatives and sustainable projects all across the city, like beekeeping, establishing a local currency, developing local farming, and implementing alternative transit modes. All this is carried out through continuous events and workshops that keep awareness and the sustainability conversation going.

The second approach to influencing people into adopting sustainability practices is based on peer / neighbour pressure. In his Ted talk, energy expert Alex Laskey explains how home owners become more motivated to save energy when told how much energy their neighbours are saving in their homes. Such an approach was applied in The Tidy Street Project in Brighton in the United Kingdom, which was implemented through the CHANGE project. This initiative aimed at developing awareness regarding energy use by displaying the consumption of each house along Tidy Street in comparison to Brighton’s average home consumption through using graffiti art displays on the street itself. The displays also showed how much some of the houses along the street were able to reduce their energy consumption, which triggered their neighbours to do the same. In the first few weeks of implementing the project, average energy consumption in the street dropped by 15%.

All these examples show how change is possible through creative participatory methods. Economic and environmental accomplishments involve a major social component. The challenge in any social project is to keep people interested in it. It all starts with a vision and depends on building a network of proactive citizens who maintain a continuous conversation addressing best sustainability solutions and behaviors, and also motivate and build awareness within the community. Once communities connect and come together, change becomes much easier to accomplish.

Graffiti art displays were used in Tidy Street in Brighton to develop awareness regarding energy use by displaying the consumption of each house along the street in comparison to Brighton’s average home consumption.

 

Nourhan Al Kurdi
September 9, 2013

CSBE welcomes your comments on the Moustadam articles. If CSBE decides to publish your comments, it has the right to edit them for purposes of clarity and brevity. Please send comments to moustadam@csbe.org.

إحداث التغيير

 

لطالما كان التغيير صعباً، خاصة حين يتعلق بعادات قديمة. وكذلك فإن وضْع أهداف للتغيير أسهل بكثير من تطبيقها

إن نجاح خطط الإستدامة في المجتمع يتطلب مشاركة فعالة من أفراده. وقد تنجح المجتمعات في تنظيم أنفسها وفي دفع السلطات نحو وضع سياسات تستجيب لإحتياجاتها. وهنا يبدأ التغيير من خلال حوارات بسيطة بين أفراد المجتمع المحلي ليتطور إلى فكرة، ومن ثم إلى حقيقة يتم تطبيقها على أرض الواقع

إن المجتمعات المحلية في جميع أنحاء العالم، سواء كانت صغيرة أو كبيرة، تواجه تحديات إقتصادية وبيئية مختلفة تتضمن سوء التغذية وإرتفاع أسعار الفائدة على الديون والتغيّر المناخي والإعتماد على الوقود الأحفوري. وتوفر مبادئ الإستدامة حلولاً تسمح للمجتمعات بالتأقلم مع تلك التحديات والتعافي من النكسات، وتتميّز المجتمعات التي تتبنّى تلك المبادئ بمستويات عالية من المرونة. وكثيراً ما يبدأ إنتشار مبادئ الإستدامة بفكرة تؤثر في أفراد المجتمع وتحفزهم على التغيير وعلى إعتماد مبادئ الإستدامة. ولكن كيف يمكن إقناع الجمهور العام بتبني تلك الأفكار؟ لقد تعرّفت من خلال قرائاتي على وسيلتين لذلك: الأولى تعتمد على تطوير حوار بين أفراد المجتمع بخصوص الإستدامة، والثانية غير مباشرة تعتمد على علم السلوك

عملَ الناشط البيئي والكاتب روب هوبكنز على غرس أفكار الإستدامة في مدينة توتن البريطانية من خلال المحاضرات والحوارات مع سكان المدينة. وبدأ بعد ذلك بتطبيق عدة مشاريع صغيرة تضمنت تأسيس حدائق تعاونية لإنتاج الخضروات وحتى إصدار كوبونات تُعْرَف بـ "جنيه توتن" يمكن من خلالها شراء المنتجات المحلية، وتطوير نظم مواصلات بديلة. وقد نمت تلك الأفكار لتلهم عدة مجتمعات حول العالم لتغييرعاداتها اليومية نحو الإستدامة ولتتمكن من التأقلم مع الأزمات الإقتصادية والبيئية. وبذلك تأسست من مدينة توتن "شبكة توتن للتغيير" عام 2006 التي نمت لتصبح اليوم مؤسسة خيرية  تُعرف بـ "شبكة التحول" تضم 1800 مبادرة بمشاركة آلاف الناشطين من 43 بلد حول العالم. وتعمل شبكة التحول على تشجيع وإلهام وربط ودعم وتدريب المجتمعات التي تعمل على تنظيم أنفسها حسب نموذج التحول من خلال مبادرات تركّز على التقليل من إنبعاثات الكربون وعلى بناء مجتمعات تتمتع بدرجة عالية من المرونة. وتوفر شبكة التحول اليوم المبادئ التوجيهية والأمثلة التي يمكن للمجتمعات من خلالها أن تؤسس مشاريع مستدامة ترتبط بالغذاء والتعليم والنقل والبناء والحكم المحلي والطاقة

وإن شبكة التحول تقوم بتحقيق أهدافها. إنها تطوّر حلولاً ذكية ومبتكرة للمجتمعات لإحداث التغييرمن خلال مبادرات مجتمعية مختلفة قامت بتوثيقها في موقعها الإلكتروني. وإن نشاطاتها تبعث على الإلهام وتحث المجتمعات وتساعدهم على بناء قدراتهم، وتساعد أيضاً على نشر الوعي والمعرفة. وفي مدينة فانكوفر الكندية ألهمت شبكة التحول مجموعة من السكان لتأسيس مبادرة قرية فانكوفر التي قامت بالعديد من المشاريع المستدامة في المدينة مثل مشاريع لتربية النحل وتطوير الزراعة المحلية وإنشاء عملة تتدوال محلياً وإيجاد حلول لوسائط نقل بديلة. وهذا كله يعتمد على تنظيم الفعاليات وورش العمل المستمرة التي تضمن الإستمرارية في نشر الوعي عن موضوع الإستدامة

الطريقة الأخرى لإحداث التغيير تعتمد على ضغط الأصدقاء والجيران لتبني عادات الإستدامة. ويشرح خبير الطاقة أليكس لاسكي في كلمته ضمن مؤتمر تيدعن كيفية حثّ أصحاب المنازل لتوفير الطاقة في منازلهم من خلال إعلامهم بمدى نجاح جيرانهم في خفض فاتورة الطاقة الخاصة بهم. كذلك قامت مجموعة تعرف بمشروع التغيير بإستعمال وسيلة الضغط هذه في مشروع شارع تايدي في مدينة برايتون في المملكة المتحدة حيث استعملت رسومات توضيحية على أرضية الشارع لعرض كمية إستهلاك الطاقة لكل منزل من منازل شارع تايدي مقارنة بمتوسط إستهلاك المنزل في المدينة. كذلك بيّنت الرسومات كمية توفير الطاقة لبعض منازل الشارع، وقد نتج عن ذلك بأن قام الجيران أيضاً بتخفيض نسبة إستهلاكهم للطاقة. وبذلك انخفض معدل إستهلاك الطاقة في منازل الشارع بنسبة 15% في الأسابيع الأولى من تطبيق المشروع

وتبيّن هذه الأمثلة إمكانية إحداث التغير من خلال حلول مبتكرة وتشاركية، إذ أن الإنجازات الإقتصادية والبيئية إجمالاً تحتوي على عنصر إجتماعي مهم. والتحدي الرئيسي في هذه المشاريع الإجتماعية هو المحفاظة على إهتمام أفراد المجتمع بها. وتبدأ عادة هذه المشاريع برؤية وتعتمد على بناء شبكة من الأفراد المتحمّسين لإحداث التغيير وإبقاء الإهتمام قائم بحلول الإستدامة وبالسلوكيات اللازمة لتحقيققها وأيضاً على حث أفراد المجتمع ورفع الوعي لديهم. إن إحداث التغيير يصبح أكثر سهولة حالما تتوحد المجتمعات وترتبط ببعضها البعض.

 

نورهان الكردي
9 أيلول 2013

صورة لمشروع شارع تايدي في مدينة برايتون يبيّن إستعمال الرسومات على الشارع لتوضيخ كمية إستهلاك الطاقة لكل منزل مقارنة بمتوسط إستهلاك الطاقة في منازل المدينة.

يرحّب مركز دراسات البيئة المبنية بملاحظاتكم عن مقالات مستدام، مع حفظ المركز حقه بنشر أو تعديل الملاحظات لضمان الوضوح والموضوعية والإختصار. يرجى إرسال ملاحظاتكم إلى moustadam@csbe.org