Assessing The Quality of Life In Your Neighborhood
Urban Crossroads #127

This article is also available in Arabic
يمكن قراءة هذا المقال أيضاً باللغة العربية


We all have clear opinions about the quality of life in our neighborhoods. A main challenge is how to quantify that quality of life.

Let me begin by defining what makes a neighborhood in terms of area. There is no single definition for a neighborhood. For some, it is no more than a stretch of the street on which they live. For others, it is much larger than that. The largest extent of a neighborhood is the area around your home that you feel is generally familiar and easily accessible to you. This often consists of an imaginary circle with a diameter of about one kilometer, with your home as its center. A kilometer is a distance that many people feel comfortable walking and for which they do not feel the need for using a means of transportation. It should be noted, however, that one kilometer often is longer than the distance that most people feel comfortable walking in Amman. This is because of the various impediments to pedestrians that exist in the city, such as dysfunctional or non-existent sidewalks and heavily-trafficked streets that are difficult or impossible to cross.

So how do we assess the quality of life in such an area that can occupy as much as three square kilometers? On a most basic level, people need essential services relating to running water, sewage disposal, electricity, and garbage collection. Equally important is protection from violence, criminal and otherwise. If these services and such protection are not available, urban life simply collapses.

Once these basic services are provided, the quality of life in a neighborhood essentially depends on zoning and land use policies, and on how effectively and efficiently these policies are implemented. Zoning and land use policies determine the density that exists in the neighborhood. This translates into how much of the neighborhood is built up and how much consists of open spaces or of streets. For the built-up areas, these policies determine how large a building may be in terms of footprint and height. Zoning and land use policies also determine the uses that are allowed in the neighborhood’s buildings and spaces.

If a neighborhood is cut up by high-volume, high-speed roads, daily life in it can easily become nightmarish and unsafe. Also, if a neighborhood cannot accommodate the cars that end up parking along its streets, this will be a cause of considerable congestion that translates into stress and tension for its residents.

Planners are increasingly calling for regulations that allow for relatively high building densities and for mixed uses. It is more efficient to provide infrastructure services for a relatively large number of people located in a small area than for the same number of people if they are spread over a larger area. Also, high density arrangements mean that people need to travel shorter distances than in low density areas. Different facilities that city residents need are then situated close to where they live, and can be reached on foot. These include shops, restaurants, health clinics, places of work, places of worship, places of recreation, schools ….

To benefit from this proximity, it is important that people can walk safely and comfortably through their neighborhoods. This translates into the need for good quality sidewalks as well as safe and comfortable street crossings.

Of course, there is a limit to how much density a neighborhood can handle, and there are uses that simply cannot be mixed. Too much density can mean that a neighborhood’s infrastructure services will be overwhelmed and that too many people will be squeezed in a given area for comfort. Too much density can mean that available water, sewage, and electricity services will not be able to adequately serve everybody, that garbage cannot be collected efficiently, and that streets cannot accommodate the pedestrians and vehicles that need to move through them, let alone the vehicles that need to park along them. It is still surprising how much density can be comfortably accommodated in a given area. A good example is the city state of Singapore, where over five million people live in group of islands with a total area of 710 square kilometers (less than half the area of Amman), but still enjoy an enviably high quality of life.

As for mixing uses, a chemical factory definitely should not be placed next to a kindergarten. There in fact are many functions that should not be located close to each other. Generally, tremendous care and special arrangements are needed whenever allowing any function that produces too much traffic, garbage, noise, and pollution to be placed anywhere, particularly in or close to a residential area.

Zoning and land use policies also need to guarantee a good amount of easily accessible public green open spaces. These spaces are not a luxury, particularly considering that most residents in a city such as Amman now live in apartment complexes. People need access to the outdoors for both their physical and psychological well being. Children in particular need green open spaces where they can play, meet with other children, and let out their pent-up energy.

Finally, people need to know that they have an influence over developments affecting their neighborhoods, whether these developments consist of new uses, buildings, or streets. This usually is best achieved through neighborhood organizations that allow neighborhood residents to come together and organize to discuss issues that are of importance to them, to make decisions on these issues, and to collectively communicate with city officials about them.

So, if we are to assess the quality of life in a neighborhood, we need to answer the following questions:

- Are basic services relating to security and basic hygiene provided?

- Are there decent, effectively and efficiently-implemented zoning and land use policies that determine what may be built and where it may be built?

- Do these zoning and land use policies allow for healthy densities, studied mixed uses, and open public spaces?

- Do these policies protect neighborhoods from abusive uses and behavior (e.g. uses that pollute or generate too much noise, traffic, and garbage)?

- Are residents able to come together and have a say in what happens in their neighborhoods?

If the answers to these questions are affirmative, then the ingredients for a healthy neighborhood are in place. If not, the quality of urban life will suffer, and, in some cases, may completely deteriorate.

Cities and their neighborhoods are places where people from very diverse backgrounds live close to each other. The greatest cities of the world are ones with high levels of such diversity. City residents, however, need to negotiate complex arrangements between each other that allow them to live in proximity to each other and to share the spaces of the city, while being able to maintain their ways of life. This requires both compromise and acceptance of difference by all. If too many residents end up retreating into their private worlds and ignoring the public realms of the city, or if too many residents end up imposing intrusive behavioral habits on the city and on its inhabitants, any civility that may exist in urban life falls apart and the quality of life in the city suffers. Judging from the history of cities around the world, this can happen very easily.


Mohammad al-Asad 

September 30, 2012

تقييم مستوى الحياة في أحياء المدينة

لدينا جميعنا آراء واضحة عن مستوى أو نوعية الحياة في أحيائنا، ولكن التحدي يكمن في كيفية تقييمها.

سأبدأ بتعريف الحي من ناحية المساحة. لا يوجد تعريف واحد معتمد للحي. فالحي للبعض لا يتعدى مجموعة من المساكن التي تحد جزءاً من الشارع الذي يقطنونه. وهو للآخرين أكبر من ذلك بكثير. إن حيّك يتكوّن من المنطقة المحيطة بمنزلك التي تشعر بأنها مألوفة لك وأنه يسهل الوصول إلي أجزائها المختلفة. في الكثير من الأحيان، تتضمن هذه الرقعة دائرة وهمية مركزها مسكنك ونصف قطرها كيلومتر واحد. إن مسافة الكيلومتر الواحد هي مسافة يستطيع الكثيرون مشيها بسهولة على الأقدام. ولكن يجب أن لا ننسى أن هذه المسافة قد تكون طويلة بعض الشيء للمشاة في عمّان إذ أن المدينة مليئة بالحواجز التي تجعل عملية المشي فيها صعبة، مثل غياب الأرصفة أو عدم صلاحية ما هو موجود منها، بالإضافة إلى صعوبة أو حتى استحالة عبور الشوارع ذات حركة السير الكثيفة.

إذاً كيف نقيّم مستوى أو نوعية الحياة في مثل تلك المنطقة التي قد تصل مساحتها إلى ما يقارب الثلاثة كيلومترات مربعة؟ على المستوى الأساسي، يحتاج الناس إلى خدمات تتعلق بتوفير المياه والكهرباء والصرف الصحي وجمع النفايات. ولا يقل أهمية عن كل ذلك توفير الحماية من العنف، سواء كان سببه الجريمة أو غير ذلك. وإذا لم تتوفر هذه الخدمات وهذه الحماية، فإن الحياة الحضرية تتعرض للإنهيار.

وإذا توفرت هذه الخدمات الاساسية، فإن نوعية الحياة في أي حي يعتمد على تنظيمات استخدامات الأراضي وعلى كفاءة تنفيذها. فهذه التنظيمات تحدد الكثافة السكانية التي يمكن لحي معين أن يحتويها. وبذلك تحدد المساحات التي يمكن بنائها وتلك التي يجب أن تبقى غير مبنية أو أن تخصص للشوارع. وبالنسبة للمساحات المبنية، فإن تنظيمات استخدامات الأراضي تحدد حجم البناء من ناحية المساحة الطابقية والإرتفاع، وتحدد أيضاً الإستعمالات المسموحة في أبنية الحي وفي مساحاته غير المبنية.

وإذا احتوى الحي على عدد كبير من الشوارع التي تحوي حركة سير كثيفة وسريعة، فإن الحياة اليومية فيه تصبح غير آمنة وصعبة للغاية. كذلك، إذا لم يكن بالإمكان احتواء السيارات التي تحتاج إلى الإصطفاف على أطراف شوارع الحي، فسيكون ذلك سبباً لإزدحامات كثيفة، وسبباً للتوتر لسكانه.

إن المخططين هذه الأيام يفضلون تنظيمات استعمالات الأراضي التي تسمح لكثافات سكانية عالية نسبياً ولخلط مدروس للاستعمالات في أحياء المدينة. فتوفير خدمات البنية التحتية لعدد كبير نسبياً من السكان في منطقة صغيرة أسهل من توفير هذه الخدمات لنفس العدد من السكان إذا توزعوا على منطقة أكبر. إن الكثافات العالية تسمح أيضاً للسكان أن يقطعوا مسافات أقصر حتى يصلوا إلى الخدمات المختلفة التي يحتاجونها، أي أنه يمكنهم الوصول إليها على الأقدام. ولذلك ستكون المتاجر والمطاعم والعيادات الطبية وأماكن العمل وأماكن العبادة وأماكن الترفيه جميعها قريبة من أماكن سكنهم. وللاستفادة من هذا التقارب، من المهم أن يستطيع سكان الحي أن يمشوا بأمان ويُسْر في أحيائهم. وهذا يتطلب وجود أرصفة ذات مواصفات جيدة ويتطلب أيضاً القدرة على عبور الشوارع بسهولة وبأمان.

وهناك بالطبع حد لما يمكن أن يتحمله أي حي من كثافة سكانية. وإذا زادت الكثافة السكانية عن الحدود المعقولة، فإن خدمات البنية التحتية في الحي لن تعمل بكفاءة، مما يجعل الحياة هناك صعبة. والكثافة التي تتعدى الحدود المعقولة تعني أن خدمات تزويد المياه والصرف الصحي والكهرباء لن تتوفر للجميع بمستوى مقبول، وتعني أن النفايات لن تُجمع بكفاءة، وأن الشوارع وأرصفتها لن تتمكن من تحمّل عدد السيارات والمشاة. وبالرغم من كل ذلك، لا يمكن الإستخفاف بقدرة المدينة على تحمل الكثافات العالية. ومن أفضل الأمثلة على ذلك دولة سنغافورة التي هي في الواقع مدينة واحدة تحتوي على عدد من الجزر مساحتها حوالي 710 كيلومتراً مربعاً (أي أقل من نصف مساحة عمّان) و يفوق عدد سكانها الخمسة ملايين نسمة، ولكنها تقدم لهم مستوى متميز من الحياة الحضرية.

أما فيما يتعلق بالخلط بين النشاطات والخدمات المختلفة المختلفة في ذات الحي، فمن البديهي مثلاً عدم وضع مصنع للكيماويات بقرب حضانة أطفال. ويجب أخذ الحيطة والحذر وجراء ترتيبات خاصة قبل السماح بترخيص أي نشاط تنتج عنه مستويات عالية من حركة السير والنفايات والضجيج والتلوث أينما كان موقعها، وخاصة إذا كانت في المناطق السكنية أو بالقرب منها.

كذلك يجب على تنظيمات استعمالات الأراضي أن تضمن كميات كافية من المساحات العامة الخضراء. إن هذه المساحات ليست ترفاً، خاصة وأن غالبية سكان المدن اليوم يسكنون في شقق سكينة. إن الجميع بحاجة إلى هذه المناطق الخضراء على المستويين البدني والنفسي، والأطفال بالذات يحتاجون إلى هذه الساحات لللعب وليتفاعلوا فيها مع أصدقائهم ولأن ينفّسوا عن طاقاتهم الكامنة.

وأخيراً، يحتاج الناس إلى أن يكونوا على دراية ووعي بقدرتهم على التأثير على التطورات والتغيرات التي تصيب أحيائهم، سواء كانت تغيرات تتعلق بإستخدامات أو أبنية أو شوارع جديدة. ويمكن تحقيق ذلك على أفضل وجه من خلال جمعيات الأحياء التي تجمع السكان ليناقشوا الأمور التي تهمهم ويتخذوا قرارات بخصوصها ويتواصلوا مع السلطات المختصة على نحو جماعي.

لذلك، إن أردنا أن نقيّم نوعية ومستوى الحياة في حي ما، علينا أن نجيب عن الأسئلة التالية:

- هل تتوفر الخدمات الأساسية المرتبطة بالصحة العامة والأمان؟

- هل هناك تنظيمات جيدة لاستعمالات الأراضي تُنفّذ بكفاءة وتتحكم بما يمكن بناؤه ومكان بناءه؟

- هل تسمح هذه التنظيمات بكثافات جيدة وبخلط مدروس لاستعمالات الأراضي وهل تؤمن كميات كافية من المساحات الخضراء العامة؟

- هل تحمي هذه التنظيمات سكان الحي من الاستعمالات المؤذية، مثل تلك التي تتسبب بمستويات عالية من التلوث والضجيج والنفايات وأزمات السير؟

- هل يمكن لسكان الحي أن يؤثروا على ما يحدث في حيّهم من خلال مؤسسات مثل جمعيات الأحياء؟

إن توفرت الشروط التي تضعها هذه الأسئلة، فهذا يعني أن الأسس اللازمة لتأمين نوعية جيدة من الحياة لسكان أي حي موجودة. ولكن إن لم تتوفر، فإن مستوى الحياة الحضرية في الحي سيتآذى، وقد ينهار.

إن المدن وأحياءها أماكن تحوي أناساً من خلفيات مختلفة وتضعهم بقرب بعضهم بعضاً. ومدن العالم العظيمة تاريخياً هي تلك التي احتوت تنوعاً واسعاً في سكانها. ولكن سكان المدن وأحيائها يحتاجون إلى التوصل إلى ترتيبات تسمح لهم أن يعيشوا بهذا القرب وأن يتشاركوا في استعمال أجزاء المدينة المختلفة وأن يحافظوا بنفس الوقت على أنماط حياتهم. وهذا كله يتطلب الكثير من الأخذ والعطاء ومن التقبّل للغير. ولكن إذا انسحب عدد كبير من سكان المدينة كل إلى عالمه الخاص وتجاهلوا أماكن المدينة العامة، أو إذا قام الكثيرون من سكان المدينة بفرض أنماط حياتهم على المدينة وعلى غيرهم من سكانها، فإن مستوى التحضّر ومستوى الحياة عامة في المدينة سيعانيان كثيراً، وهذا سيعرّض المدينة لتراجع قد لا تستطيع التعافي منه لفترة طويلة. وبناء على تجارب مدن العالم المختلفة عبر التاريخ، فإن ذلك يمكن أن يحصل بسهولة وبسرعة.

محمد الأسد
30 أيلول 2012