Who Owns the Clouds?
Moustadam #5


This article is also available in Arabic
يمكن قراءة هذا المقال أيضاً باللغة العربية


There is an ongoing legal debate about who owns the clouds that are developed through weather modification methods known as cloud seeding. They involve burning silver iodide and dispersing it from a plane through a seeding generator, or firing it from a canon to help a cloud produce rain or snow. Such experiments, which belong to the field of climate engineering, have been evolving considerably over the past century.

Such a debate is not surprising considering that water covers 97% of the Earth’s surface, but only 3% of this water is suitable for human consumption. Around 1.1 billion people do not have access to clean water. There are two points of view when looking at securing this precious resource. One relates to local and global policies, and the other to technology.

During the 1980s, water began to be defined as a commodity, and water authorities began to be privatized at a wide scale. Water prices skyrocketed as a result, and in some cases became unaffordable. Serious issues are arising from this control of private companies over the public’s water sources. These companies are after profit, and governments often have failed to put in place the necessary regulations that protect the public’s right to water. Surprisingly, the United Nations did not include water as a global issue in its Millennium Development Goals established in 2000. The World Health Organization, however, has made considerable efforts over the last twenty years to provide about two billion people with access to clean water sources, and in 2010, the UN recognized the human right to water and sanitation in Resolution 64/292, which stipulates that clean water should be accessible and affordable. Not only is the accessibility to affordable clean water a basic human need, but its inaccessibility and scarcity may very well lead to water wars between countries.

When I moved to Vancouver in Canada, I initially bought water bottles for drinking water. I continued to do what I used to do in Jordan, where many feel that the water coming from the water authority is not suitable for drinking without boiling or filtering. I eventually found out that tap water in Vancouver is suitable for drinking without any treatment. I also found out that it is free. There is no metering system for water consumption, even though the average per capita consumption of water there is around 519 liters/day. I found this a luxury, particularly when considering how Jordanians, whose average per capita consumption varies from 7 to 145 liters/day, measure their water usage by the drop and how the water supply may be disrupted for extended periods in the summer.

Water scarcity is a concern in most arid climates. Water often is collected in dams or retrieved from ground-water sources. Serious measures for water conservation are put in place, and rainwater harvesting and storage are a way of life. Dams, however, disturb existing ecosystems and choke the running of rivers. Over the long term, water stored in dams may become contaminated by mercury. As for ground water, it is an unpredictable resource in that its quantities cannot be determined with certainty. Moreover, the depletion of ground-water resources will raise salinity levels in the soil above it, rendering it barren.

Seawater desalination is another source for drinking water. There are nearly 12,500 desalination plants around the world that produce fourteen million m3/day of fresh water, or about 1% of world consumption. These desalination plants primarily are located in the Middle East and North Africa region (MENA), in the states of California and Florida in the United States, and in Australia, with the largest number located in the MENA region, mainly in the Gulf countries. Although desalination technologies have developed tremendously and have minimized the amount of energy used in the process to about three to four kwh/m3 (Kilowatt-hours per cubic meter), desalination is still expensive and it generates considerable greenhouse gas emissions. If desalination may be powered by renewable energy, that would make it less destructive environmentally and would bring down the energy costs associated with it.

Agriculture takes up 70% of global fresh water consumption. Water today is being exported indirectly through agricultural products. For example, a single apple can consume 99 liters of water to grow. China, a country that faces water-scarcity problems, exports apples to the United States, where it is cheaper to import apples than to cultivate them. Developing countries often invest in cheap-labor agricultural projects that consume a lot of water and therefore deprive their populations of scarce water resources.

Water challenges are becoming more complicated in spite of the impressive developments taking place in water conservation and water recycling. The increasing demand for water exceeds the existing supply. Education and awareness are the most effective ways to get people to understand the pressing environmental issues we are facing regarding water. There are no easy solutions to these issues, but there are smart solutions that respect nature and meet our needs. It is important for everyone to know where our water is coming from and where it is going.


Nourhan Al Kurdi
April 30, 2013


CSBE welcomes your comments on the Moustadam articles. If CSBE decides to publish your comments, it has the right to edit them for purposes of clarity and brevity. Please send comments to moustadam@csbe.org.

من يملك الغيوم؟

هناك نقاش قانوني يدور حالياً بخصوص من يملك الغيوم وخاصة تلك التي يتم إستمطارها من أجل تعديل المناخ. إن عملية إستمطار الغيوم تتلخص بحرق يوديد الفضة ونثره في الغيمة من خلال مولدات خاصة توضع في طائرة جوية أو مدفع أرضي لحث الغيوم على إستنزال المطر أو الثلج. وهذه التجارب ومثيلاتها التي تنتمي إلى تخصص الهندسة المناخية قد تطورت إلى حد كبير على مدى القرن الماضي

تغطي المياه 97٪ من سطح الأرض، ولكن 3٪ من هذه المياه فقط صالحة للشرب. ويوجد في العالم اليوم حوالي 1.1 مليار شخص محرومون من المياه النظيفة. وهناك نظريتان لتفسير سبب حرمان الكثيرين من هذا المورد الثمين، أحدهما يتعلق بالسياسات المحلية والعالمية، والآخر بالتطورات التكنولوجية

بدأت المياه تأخذ مكانة السلعة التجارية في عقد الثمانينات حين بدأت العديد من الحكومات بخصخصة خدمات المياه. وقد إرتفعت نتيجة لذلك أسعار المياه وأصبحت في بعض الأحيان بعيدة عن متناول ذوي الدخول المنخفضة. وقد أدت سيطرة الشركات الخاصة على خدمات توفير المياه إلى ظهور مشاكل مجتمعية عديدة إذ أن تلك الشركات تسعى إلى الربح بينما لا تقوم الحكومات في كثير من الأحيان بوضع القوانين التي تحمي المستهلكين من الإستغلال. ومن المستغرب أن الأمم المتحدة لم تشمل المياه ضمن الأهداف الإنمائية للألفية التي أنشأتها عام 2000. وبالرغم من ذلك، فقد بذلت منظمة الصحة العالمية جهوداً كبيرة على مدى السنوات العشرين الماضية لتمكين نحو ملياريْ شخص من الحصول على مصادر مياه نظيفة. وقد اعترفت الأمم المتحدة أخيراً في عام 2010 بحق الإنسان في الحصول على المياه وعلى خدمات الصرف الصحي في القرار 64/292. إن توفير المياه النظيفة بأسعار معقولة هو حاجة إنسانية أساسية، وعدم توفير المياه وندرة المياه قد يؤديان في بعض الأحيان إلى حروب مياه بين الدول

عندما إنتقلت إلى فانكوفر في كندا، واصلت شراء قوارير المياه لغايات الشرب كما إعتدت في الأردن حيث يعتقد الكثيرون أن المياه التي توفرها سلطة المياه ليست صالحة للشرب دون غليٍ أو تنقية. ووجدت لاحقاً أن مياه الصنبور في فانكوفر هي صالحة للشرب دون الحاجة إلى أي معالجة، هذا مع العلم أن المياه تصل بالمجان ولا يوجد نظام قياس لإستهلاك المياه على الرغم من أن متوسط إستهلاك الفرد من المياه هناك يبلغ حوالي 519 لترا / يوم. وقد وجدت هذا ترفاً، لا سيما حين مقارنة كمية إستهلاك المياه في فانكوفر مع الأردن حيث لا يزيد عن 147 لتر/ يوم، وحيث يَعِدّ السكان إستهلاكهم للمياه بالقطرات، خاصة في فصل الصيف حين تنقطع إمدادات المياه لفترات طويلة في بعض الأحيان

إن القلق المتزايد من ندرة المياه في معظم المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية يحفّز على إتخاد تدابير مختلفة لجمع المياه وتخزينها. ويتم جمع المياه في كثير من الأحيان في السدود أو تُستخرج من أماكن تواجد المياه الجوفية. وتعمل معظم المجتمعات في هذه المناطق جاهدة للحفاظ على المياه، ونجد هناك أن حصاد مياه الأمطار وتخزين المياه هي من الوسائل الأساسية للبقاء. ومع ذلك تُعتبر السدود غير صديقة للبيئة إذ تُدمّر السدودُ النظمَ الإيكولوجية القائمة وتمنع جريان الأنهر. كذلك تتلوث المياه المخزنة في السدود بمادة الزئبق على المدى الطويل. أما المياه الجوفية، فإنها مورد لا يمكن الإعتماد عليه إعتماداً كاملاً إذ لا يمكن تحديد كمياتها بدقة. بالإضافة إلى ذلك، فإن إستنزاف مصادر المياه الجوفية يرفع مستويات الملوحة في التربة مما يجعلها غير صالحة للزراعة

إن تحلية مياه البحر هي مصدر آخر لتوفير مياه الشرب. وهناك حوالي 12,500 محطة تحلية للمياه في العالم تنتج يومياً حوالي 14 مليون متر مكعب من المياه العذبة، أو ما يعادل حوالي 1٪ من الإستهلاك العالمي. وتنتشر معظم هذه المحطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، خاصة في دول الخليج العربي، ثم في ولايتيْ كاليفورنيا وفلوريدا الأمريكييتين وأستراليا. وبالرغم من أن تقنيات تحلية المياه قد تطورت كثيراً في الفترة الأخيرة وأنخفضت كمية الطاقة التي تحتاجها لتبلغ حالياً -4 كيلووات في الساعة لإنتاج كل متر مكعب، إلا أنها لا تزال مكلفة ومصدراً لكميات كبيرة من الغازات الدفيئة. ولكن يمكن في حال إستخدام الطاقة المتجددة لتشغيل محطات تحلية المياه تخفيض إنبعاثات تلك الغازات الدفيئة إلى حد كبير

تستهلك الزراعة 70٪ من الإستهلاك العالمي للمياه العذبة. كذلك تصَدَّر المياه بشكل غير مباشر من خلال المنتجات الزراعية. فعلى سبيل المثال، تستهلك التفاحة الواحدة 99 لتراً من الماء منذ زراعتها حتى بيعها. ويُصدّرالصين، الذي هو بلد يعاني من مشاكل ندرة المياه، التفاح إلى الولايات المتحدة حيث إستيراد التفاح أرخص من زراعته. وعلاوة على ذلك، فإن البلدان النامية غالباً ما تستثمر في مشاريع زراعية رخيصة العمالة بالرغم من شحة موارد المياه فيها، وبذلك تحرم سكانها من موارها المائية على حساب تلك المشاريع

إن تحديات المياه أصبحت أكثر تعقيداً بالرغم من التطوّر المطرد في تقنيات المحافظة على المياه وإعادة تدويرها. ولكن تزايد الطلب على المياه إجمالاً يفوق الموارد المتوفرة منها. وتبقى التوعية والتعليم من الوسائل الأكثر فعالية لجعل الجميع يتفهمون القضايا البيئية الملحّة التي نواجهها. ولا توجد حلول سهلة لهذه القضايا، ولكن هناك حلول ذكية تحترم البيئة وتلبي إحتياجاتنا. وعلى الأقل، لا بد وأن يعرف الجميع من أين تأتي مياهنا وكيف تُصرف


نورهان الكردي
30 نيسان 2013


يرحب مركز دراسات البيئة المبنية بملاحظاتكم عن مقالات مستدام، مع حفظ المركز حقه بنشر أو تعديل الملاحظات لضمان الوضوح والموضوعية والإختصار. يرجى إرسال تعليقاتكم إلى moustadam@csbe.org